الفلسطينيون يفتحوت باب “الرحمة” بالقدس متحدين الاحتلال

المواطنة نيوز22 فبراير 2019آخر تحديث : منذ 5 سنوات
المواطنة نيوز
دولي
الفلسطينيون يفتحوت باب “الرحمة” بالقدس متحدين الاحتلال

على وقع دعوات “النفير والغضب” التي أطلقتها عدة جهات فلسطينية، لحماية المسجد الأقصى من هجمات الاحتلال الإسرائيلي، الذي شرع منذ عدة أيام بتنفيذ مخطط للاستلاء على “باب الرحمة” أحد بوابات المسجد الأقصى، اندلعت مواجهات شعبية حامية الوطيس، في مناطق التماس والاحتكاك والاستيطان، حين نزل المواطنون بحشود كبيرة، ما أدى إلى وقوع عدة إصابات، فيما استبقت قوات الاحتلال تلك الفعاليات، ونفذت حملة اعتقالات واسعة في مدينة القدس، طالت نحو 60 مواطنا.

وظل التوتر يخيم على أجواء مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، لليوم الرابع على التولي، على أثر استمرار سلطات الاحتلال في مخططها الرامي للاستيلاء على “باب الرحمة” حيث يوجد هناك مصلى، من أجل تحويله إلى “كنيس يهودي”.

وزحفت جماهير حاشدة في مدينة القدس والضفة والأراضي المحتلة عام 48 إلى المسجد الأقصى، تلبية لدعوات الغضب، وتمكن المصلون من الدخول إلى مصلى الرحمة في المسجد الأقصى، المغلق منذ العام 2003، وذلك في أعقاب قيامهم بإزالة السلاسل الحديدية عن بواباته، ورفع الأعلام الفلسطينية، وسط هتافات غاضبة رددوها في وجه جنود الاحتلال.

وأدى المصلون صلاة الجمعة داخل المصلى المغلق، فيما امتلأت ساحات المسجد الأقصى بالمصلين، الذين توافدوا منذ ساعات الصباح، رفضا لمخططات الاحتلال، حيث خصص خطباء الجمعة خطبهم للحديث عن مكانة المسجد الأقصى ومدينة القدس.

 الرحمة 2  - المواطنة نيوز

وجاء ذلك رغم تحويل سلطات الاحتلال مدينة القدس وبلدتها القديمة ومحيطها ومحيط المسجد الأقصى الى ثكنة عسكرية، بعدما نشرت أعداد كبيرة من جنودها وقواتها الخاصة، وأقامت الكثير من الحواجز العسكرية، وفي مسعى منها لمنع تصاعد الفعاليات الشعبية المنددة بالمخططات في مدينة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال نحو 60 مواطنا من المدينة المقدسة، من بينهم نشطاء بارزين من حركة فتح، وقالت مصادر من المدينة، أن قوات الاحتلال، سلمت آخرين بلاغات استدعاء، للحضور لمراكز المخابرات.

وكانت القوى الفلسطينية وفعاليات شعبية في مدينة القدس ورجال دين دعوا لأن يكون اليوم الجمعة يوما لـ “النفير”، وتصعيد الغضب الشعبي رفضا لمخططات الاحتلال في القس والمسجد الأقصى، وطالبت “لجنة أبناء القدس” السكان للخروج في كافة الشوارع والميادين الرئيسية “نصرة للمسجد الأقصى”، كما توعدت فصائل المقاومة الاحتلال، وأكدت أن المسجد الأقصى يعد “خط أحمر”، لا يجوز المساس أو التعرض له.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
    الأخبار العاجلة